الدكتورة أحكيم لرئيس الحكومة: الناظور غني بمؤهلاته غريق في مشاكله

آخر تحديث : الإثنين 12 فبراير 2018 - 2:30 مساءً

لفتت البرلمانية ليلى أحكيم أنظار رئيس الحكومة ووزراءه إلى المفارقة التي يمثلها الناظور لكونه يزخر بمؤهلات طبيعية وفلاحية واقتصادية وسياحية تشكل جاذبية للاستثمارات لكنه يبقى غارقاً في المشاكل.

وكأنها تفحض مريضا، عرضت النائبة والدكتورة ليلى أحكيم خلال اللقاء التواصلي الأخير لرئيس الحكومة بجهة الشرق العراقيل التي تحول دون تنمية الناظور، والمتمثلة في استمرار غور الفرشة المائية، ونقص الماء في السدود ومنها سد محمد الخامس الذي لم يبق فيه قبل التساقطات الأخيرة إلا 20 مليون متر مكعب بعدما كانت حقينته تقدر بـ 239 مليون متر مكعب. وهو نقص مهول للغاية. هذا دون إغفال مشكل توحل السدود.

وقالت الدكتورة أحكيم إن التشخيص لا يكفي، واقترحت إحداث محطة لتحلية مياه البحر بإقليم الناظور الذي يمتد على شريط ساحلي طوله 157 كلمتر، مع انشاء سدود تلية، ومنع حفر الآبار في المجمعات السكنية غير المؤهلة للنشاط الفلاحي. إلى ذلك طالبت بترشيد استعمال مياه سد ملوية لكونها تضيع في البحر مما يعتبر هدرا لها.

وفي معرض حديثها عن المشاكل التي يعانيها القطاع الفلاحي بالناظور، احتجت أحكيم على تحديد مدة الحديث في مثل هذه القضايا في 3 دقائق فقط. ودعت الحكومة في شخص الوزارة المعنية إلى تشجيع هذا القطاع الحيوي الذي أهل الناظور لتصدر منتجاتها الفلاحية الى الخارج. وهو ما يتعبن معه توفير الشروط الملائمة لتخزين المنتجات بإحداث مستودعات التخزين والتلفيف. وتحفيز الغرف الفلاحية والجماعات والتعاونيات للنهوض بالفلاحة والاستثمار في القطاع.

ولعل أكبر مشروع سياحي واستثماري يقترن به ذكر مدينة الناظور هو مشروع بحيرة مارتشيكا الذي دشنه الملك قبل سنوات، والذي أُرِيدَ له أن يكون حسب النائبة أحكيم “محركا أساسيا للتنمية الاقتصادية بالمنطقة والذي تراهن عليه الجهة للنهوض بالتشغيل، غير أن الاكتظاظ والإغلاق الذي تعرفه المعابر الوهمية يشكل عقبة وعائقا لدخول السياح والمستمرين ورجال الأعمال” ويبقى حل معضلة هذا المشروع في فتح المعابر حسب المتدخلة التي طالبت للقضاء على التهريب بإحداث منطقة حرة لاستقطاب نفس المنتجات التى يتم تهريبها. مع تجهيز ميناء بني انصار وذكرت رئيس الحكومة بضرورة إنهاء ما بقي من الطريق السيار (88 كلمتر) لربط الناظور بشبكة الطرق السيارة والسريعة وفك العزلة عنه لتنفتح أمامه الآفاق.

الحسين ادريسي لإكسترا نيوز في : 12 فبراير 2018

2018-02-12 2018-02-12
اترك تعليقاً

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

fatiha