مصر تواجه أزمة السكان بزيادة مخصصات منع الحمل

آخر تحديث : الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 4:33 مساءً

تعداد سكان مصر في الشهر الماضي أشار لتجاوز حاجز الـ93 مليون نسمة- أ ف ب (أرشيفية) قالت رئيسة قطاع تنظيم الأسرة بوزارة الصحة في مصر سعاد عبد المجيد إن الوزارة قامت بمضاعفة المخصصات المالية الموجهة لتوفير وسائل منع الحمل خلال العام المالي الحالي في مراكز الوزارة لتصل إلى 250 مليون جنيها، بدلا من 130 مليون العام الماضي. وتأتي تصريحات المسؤولة المصرية في ظل السياسات المعلنة لمواجهة الزيادة المتسارعة في عدد السكان بمصر، حيث تشير عبد المجيد في تصريحات صحفية، إلى أن الحكومة "تدعم وسائل تنظيم الأسرة بنسبة 92%‏". وتلفت إلى أن "سعر شريط منع الحمل 65 قرشا فقط، والكبسولة تحت الجلد يتم توفيرها بـ5 جنيهات فقط في الوحدات الصحية رغم أن سعرها يتجاوز الـ80 دولارا في الخارج، وسعر جهاز اللولب جنيهين فقط"، حسب قولها. وتضيف أن "نسبة تردد السيدات على الوحدات الصحية لصرف وسائل منع الحمل زادت بعد تعويم الجنيه نتيجة ارتفاع أسعار الوسائل في القطاع الخاص، واتجاه السيدات إلى الوسائل الحكومية". وتوضح: "عدد الزيارات للوحدات ازداد خلال العام الحالي لمليون و200 ألف زيارة ليصل إلى 15 مليونا و900 زيارة بدلا من 14 مليون و700 زيارة خلال نفس الفترة العام الماضي"، مشيرة إلى أن جميع الوسائل المستخدمة في الوزارة مستوردة من الخارج ومعترف بها من طرف منظمة الصحة العالمية". ونوهت المسؤولة المصرية إلى أن "60% من السيدات يقمن بصرف وسائل تنظيم الأسرة من القطاع الحكومي، بينما 20%‏ منهن من خلال الصيدليات، والـ20%‏ الآخرين من القطاع الخاص وعيادات أمراض النساء". وشددت على أنه "لا يوجد نقص في وسائل منع الحمل بوحدات طب الأسرة"، وقالت إن "المخزون الاستراتيجي من الوسائل يكفي لمدة عام، ويتم إجراء المناقصات لتوفير وسائل تنظيم الأسرة بجميع أنواعها، حيث تتوفر الوسائل بشكل دوري، إما شهرياً للحبوب أو كل 3 أشهر". يذكر أن مؤشرات تعداد السكان في مصر أشارت في شهر آب/أغسطس الماضي إلى ارتفاع وصل لنحو 93.6 مليون نسمة.

2017-09-26 2017-09-26
اترك تعليقاً

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

fatiha