لهذه الأسباب سيقدم كريستيانو كل ما لديه خلال كأس القارات

آخر تحديث : الأحد 18 يونيو 2017 - 6:59 مساءً

نشرت صحيفة "فرانس فوتبوول" الفرنسية تقريرا تطرقت من خلاله للأسباب التي ستدفع النجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، لتقديم أفضل ما لديه خلال فعاليات كأس القارات. ويهدف كريستيانو إلى تحطيم أرقام قياسية جديدة، من بينها العودة باللقب إلى البرتغال.وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، إن كريستيانو رونالدو قد تمكن من الفوز بمختلف الألقاب خلال مسيرته مع نادي ريال مدريد الإسباني، كما تمكن من رفع كأس أوروبا الصيف الماضي صحبة المنتخب البرتغالي. في المقابل، لا زالت خزينة النجم البرتغالي تفتقر لكأس العالم وكأس القارات.وأكدت الصحيفة أن الساحر البرتغالي يعد لاعبا مجتهدا ومثابرا، ومنافسا لا يعرف الاستسلام، ومهاجما موهوبا. وبالتالي، سيقدم كل ما لديه خلال كأس القارات وكأس العالم. وفي حال وقع تنظيم دورة عالمية للأحياء الشعبية، فمما لا شك فيه أن كريستيانو رونالدو سيشارك فيها ويصبغ المنافسة بجو حماسي.وتجدر الإشارة إلى أن فعاليات كأس القارات تنطلق اليوم في روسيا. وفي الأثناء، لا تحظى كأس القارات بأهمية كبرى، في حين يعتقد البعض أن هذا اللقب القاري ليس له قيمة ملموسة في مسيرة لاعبي كرة القدم. في المقابل، لا يمكن إنكار حقيقة أن كبار وأبطال قارات العالم تتنافس في ما بينها من أجل الظفر بهذا الكأس على غرار، ألمانيا، وتشيلي، والمكسيك، حيث تسجل هذه الدول مشاركتها العاشرة في هذه الدورة. وأوضحت الصحيفة أن مشاركة رونالدو في هذه المنافسات تأتي في ظل إصرار النجم البرتغالي على التزام الصمت على الرغم من توجيه تهمة التهرب الضريبي له. فضلا عن ذلك، تواترت بعض الشائعات التي تفيد بأن رونالدو ينوي مغادرة أسوار القلعة البيضاء.وفي الآونة الأخيرة، أصبح أندريه سيلفا، الذي انتقل مؤخرا إلى صفوف نادي ميلان قادما من بورتو بصفقة قدرت بنحو 40 مليون يورو، أكثر لاعبي المنتخب البرتغالي ظهورا على وسائل الإعلام. ويشير ذلك إلى أن رونالدو أصبح يتجنب الظهور الإعلامي أو الإدلاء بأي تصريح، مما يؤكد أن النجم البرتغالي يرغب في صب جل تركيزه على فعاليات كأس القارات. وأشارت الصحيفة إلى أن المشاركة في كأس القارات من شأنها أن تضمن لرونالدو الفوز بالكرة الذهبية، حتى وإن انسحب منتخب بلاده مبكرا، حيث تظل حظوظ رونالدو في الفوز قوية. وفي الإطار نفسه، يعمل رونالدو على استغلال كأس القارات بهدف تعزيز عدد الأهداف التي سجلها بقميص منتخب بلاده، ويحطم رقمه القياسي أي 73 هدفا. وفي الأثناء، بإمكان رونالدو وزملائه لعب خمسة مباريات في حال نجحوا في تجاوز باقي المنتخبات المنافسة. والجدير بالذكر أن رونالدو، صاحب 32 سنة، لا زال أمامه مشوار طويل قبل أن يصل إلى عتبة المئة هدف مع منتخب البرتغال .وأوردت الصحيفة أن البرتغال قد أعدت مدفعيتها الثقيلة خلال هذه الدورة، أي أنها ستشارك بكامل نجومها، خلافا للمنتخب الألماني الذي فضل إعفاء لاعبيه المخضرمين والزج بالشباب في قلب المنافسة. ومن بين اللاعبين البرتغاليين المشاركين في هذه الدورة القارية نذكر، أندريه سيلفا (نادي ميلان)، برناردو (مان سيتي)، جيلسون مارتينز الذي تميز بأداء استثنائي خلال هذا الموسم مع فريقه سبورتينغ لشبونة. وفي الوقت ذاته، وقع استبعاد كل من جواو ماريو (انتر ميلان)، ورافا سيلفا (بنفيكا)، وريكاردو كارفاليو.وفي الختام، أكدت الصحيفة أن كريستيانو رونالدو سيجد إلى جانبه داخل المستطيل الأخضر كالعادة ضباطه الشخصيين، أي كل من ناني وريكاردو كواريسما. وفي الأثناء، من الواضح أن كتيبة المنتخب البرتغالي تزخر بالمواهب الشابة واللاعبين من أصحاب الخبرة.

2017-06-18 2017-06-18
اترك تعليقاً

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

fatiha