كيف ستؤثر الأزمة الخليجية على عمل قنوات بي إن سبورت؟

آخر تحديث : السبت 10 يونيو 2017 - 8:52 مساءً

المثال النموذجي للدعم الرياضي الناجح الذي حققته قطر يتجلى من خلال شركة أوريدو- فايسبوك نشرت مجلة "سوفوت" الفرنسية تقريرا، تحدثت فيه عن تداعيات الأزمة الجيوسياسية بين دول الشرق الأوسط على مجموعة قنوات "بي إن سبورتس" القطرية، وذلك منذ اليوم الأول من إعلان المملكة العربية السعودية وحلفائها عن مقاطعة إمارة قطر.وقالت المجلة، في هذا التقرير الذي ترجمته "عربي21"، إنه ومنذ اليوم الأول من المقاطعة غادر العديد من الخبراء والمعلقين الرياضيين قطر، وأعلنوا دعمهم لمقاطعة المجموعة القطرية في مصر. ومن المرجح أن هذه الإجراءات ستضر بأهداف قطر التي تسعى للسيطرة على مجال الرياضة في القارة الأفريقية، فضلا عن إستراتيجيتها التسويقية الرياضية.وذكرت المجلة أن العديد من الفرنسيين الذين شغلت اهتمامهم تداعيات الأزمة الجيوسياسية الخليجية، ينحصر تفكيرهم في مسألتين، ألا وهما مشروع باريس سان جيرمان وكأس العالم 2022. وفي الأثناء، تناسى الكثيرون مآل إحدى الأعمدة في عالم الرياضة في ظل هذه الأزمة، وهي مجموعة قنوات بي إن سبورتس. ففي الساعات الأولى من إعلان السعودية وحلفائها معاداتهم لقطر، اعتذر أحمد حسام، المعروف باسم "ميدو" عن العمل مع باقة قنوات بي إن سبورتس.وفي هذا الإطار، وفي 5 من حزيران/ يونيو، أعلن أحمد حسام، المهاجم السابق في نادي أولمبيك مرسيليا وأياكس، الذي يشغل منصب مستشار في بي إن سبورتس منذ سنة 2014، خاصة خلال مباريات البطولات الأوروبية والأفريقية، من خلال تغريدة على "تويتر" إنهاء تعامله مع مجموعة قنوات بي إن سبورتس القطرية.وأوردت المجلة أن الاتحاد المصري لكرة القدم قد أعلن بدوره تضامنه مع حكومة بلاده ومقاطعته لمجموعة بي إن سبورتس فضلا عن منعها من تغطية مباريات التصفيات القومية والمباريات الدولية للأندية. وفي هذا الصدد، صرح المتحدث باسم الاتحاد المصري لكرة القدم، قائلا: "نحن ندعم قرار الحكومة ووقوفها في وجه نظام سعى إلى إثارة البلبلة إلى مصر في العديد من المناسبات".اقرأ أيضا: بسبب الأزمة.. فيفا يغير طاقم تحكيم قطري للقاء الإماراتوأضاف المصدر ذاته أن "الملايين من محبي كرة القدم في مصر يتفهمون جيدا هذا القرار الذي يخدم مصلحة بلادنا. نحن ندعو جميع الأندية إلى وقف تعاملها مع القنوات القطرية مهما كانت ارتباطاتهم التعاقدية". وفي الوقت نفسه، تلقى المنتخب المصري توصيات بعدم الإجابة عن أي أسئلة من قبل القناة القطرية أثناء تنقله إلى تونس يوم الأحد القادم لخوض مباراة التأهل لكأس أمم أفريقيا 2019.من جانبها، أكدت ثلاثة فرق مصرية مشاركة في المسابقات الأفريقية، وهي الأهلي والزمالك اللذان سيخوضان مباريات دوري أبطال أفريقيا فضلا عن نادي سموحة المشارك في مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي، مقاطعتها للمجموعة القطرية. ويعد هذا الأمر بمثابة أزمة حقيقة خاصة وأن مجموعة القنوات القطرية تملك الحق الحصري في نقل هذه المنافسات.ونقلت المجلة تصريحات الصحفي، طارق طلعت، الذي يعمل لصالح موقع "يلا كورة"، حيث أفاد أن "العاملين في الاتحاد الأفريقي لكرة القدم قد بادروا بطمأنة عشاق الكرة المستديرة، حيث أكدوا أن عدم السماح لتقنيي بي إن سبورتس بدخول غرف تغيير الملابس والتحدث مع اللاعبين لا يعني بالضرورة منعهم من نقل المباريات".في المقابل، فند الصحفي، مروان أحمد، الذي يعمل لفائدة موقع "كينغ فوت"، هذه التصريحات، حيث أورد أن "الاتحاد الأفريقي لكرة القدم قد يتجاهل عقوده مع بي إن سبورتس، ويقوم بمنع تقنيي المجموعة من دخول الملاعب. ومن المرجح أن تبث القناة المصرية اون سبورتس، التي انضم ميدو لفريقها مؤخرا، مباريات المنافسات الأفريقية".وأوضحت المجلة أن قطر تعتمد بشكل كبير على كرة القدم من أجل تلميع صورتها في الخارج، وبشكل خاص في فرنسا، مع العلم أنها لا تتحرك بشكل اعتباطي. فمهما كانت التحركات التي تقوم بها، سواء فيما يتعلق بكسب حقوق بث المنافسات أو أنشطة الرعاية في مجال كرة القدم الفرنسية، تعتمد قطر خطوات مدروسة بشكل كبير علما وأنها قد انتهجت الإستراتيجية ذاتها في كل من السوق الأفريقية والمغاربية. والجدير بالذكر أن قطر تستغل هذه الأسواق كمحطات اختبار لإستراتيجياتها وتقييم فعاليتها حتى تتأكد من مدى نجاعتها في السوق الأوروبية.وقالت المجلة إن المثال النموذجي للدعم الرياضي الناجح الذي حققته قطر يتجلى من خلال شركة أوريدو، التي أبرمت شراكة في أيلول/ سبتمبر 2013 مع النادي الباريسي. وقد تمكنت الشركة من فرض هيمنتها في السوق التونسية والجزائرية، من خلال ظهور علامة أوريدو التجارية على قمصان كبار الأندية التونسية. في الوقت ذاته، تعاقدت الشركة مع ميسي ليكون سفير العلامة التجارية للشركة في الجزائر في سنة 2013.وفي الختام، ذكرت المجلة أن المقاطعة المصرية لمجموعة قنوات بي إن سبورتس القطرية ليست إلا بداية سلسلة من المقاطعات من قبل دول أفريقية أخرى أبرزها السنغال والغابون اللتين أعلنتا دعمهما للمملكة العربية السعودية. وعلى الرغم من أن هذا الأمر لا يعني بالضرورة مقاطعة الإمارة الصغيرة، ولكن ذلك سيحث بعض الدول على التمرد على حقوق البث التي أنهكت جيوب ميزانية شعوب أفريقيا وحكوماتها.

2017-06-10 2017-06-10
اترك تعليقاً

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

fatiha