قصة النحل …!

آخر تحديث : الجمعة 30 يونيو 2017 - 8:42 مساءً

صدرت للكاتبة النرويجيّة مايا لوندا رواية جديدة بعنوان "قصة النحل". أحتفى بها عالم الأدب أيما احتفاء وجعلوها من الدرر التي تستزين بها المكتبات. عند قراءة هذا العنوان البسيط في معناه أظن أن الكثير من القراء ربما يتساءلون ومن ثمّة تندفع إلى ألبابهم الاستفهامات الواحد تلو الآخر قائلة: عجيب، ماذا يهمنا نحن البشر بهذه النحلة، حشرة كأي من الحشرات، لا حول لها ولا قوة. بيد أن الحكيم عموما أو المؤمن من بينهم يتدبر – دون أدنى شكّ – الأمر ويرجع البصر ليرى هل من فطور! إن كان كذلك كما تقولون أيها الناس، فلماذا كرّمها الله ووضع لها سورة من قرآنه الكريم؟! ويزداد الفرد منهم حكمة وإيمانا عندما يتلوا قوله تعالى: (إن الله لا يستحي أن يضرب مثلا بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأمّا الذين كفروا فيقولون مَاذا أراد الله بهذا مثلا …البقرة – 26). إن التفاسير تتباين وتتشعب وتستشف الكثير الوفير من بعضها البعض – للأسف دون اجتهاد متجدد وملحوظ – سائرة كعادتها وكما عهدناها في سبل التاريخ دون طرح علميّ متجدد أو منهجيّة عصريّة تحفّها الحجج البيّنة، أكاديمية كانت أم علميّة، على أيّة حال، نراها وللأسف كلها مدوزنة على مقام واحد (على نهج السلم الموسيقيّ)! لمَاذا لا يجتهد علماء الدين ويتواصلوا مع علماء الأحياء مثلا، ولكل صنعته، والسبب الذي يجبرني أن أطرح التساؤل أنّ التفاسير في كثرتها، أغلبها عاجز عن ارتياد بلاغة المعني القرآني فضلا عن الحكمة التي تنطوي عليه. لماذا؟ لأنه لا يمكن لأي رجل دين، دون الإلمام الكافي بالعلوم التطبيقية، كعالم الأحياء مثلا أو عالم الذرة، أن يفسر آية قرآنية تُعنى بأمر اختصاصيّ من أمور العلم، لأن لكليهما حرفته وصنعته. لكي أبسط الأمر: عندما نمرض نذهب للطبيب وعندما نشتري الخبز نذهب للخباز وعندما نشتهي اللحم نقصد اللّحام (الجزار)، أليس كذلك؟ وهكذا الأمر عندما نريد أن نقتفي سلوك النحل لا بد لنا من أن نرجأ السؤال لعالم أحياء مختص في سلوك النحل. أقول ذلك لأني أرى في عظمة الآية علم وافر ينبغي على كل فرد منّا أن يُلِمّ به، لا لأنها وردت بكتاب حكيم فحسب، بل لأنها تذكرنا بقوانين الطبيعة وبمخلوق يجهله أغلبنا. لنتمعن حكمة الآية والرسالة التي تحملها في ثناياها: وأوحى ربّك إلى النحل أن اتّخذي بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون ٭ ثم كُلي من كلّ الثمرات فاسلكي سُبل ربّك ذللا يخرُجُ من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إنّ في ذلك لآية لقوم يتفكرون) – سورة النحل 69, 68

2017-06-30 2017-06-30
اترك تعليقاً

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

fatiha