عمدة طنجة يعتذر عن الخطأ الدبلوماسي الفادح..ونشطاء يعلقون على الحادث

آخر تحديث : الخميس 9 فبراير 2017 - 10:42 مساءً

166 527548981501_n

وقع عمدة طنجة السيد البشير العبدلاوي عن حزب ” البيجيدي، في أكبر خطأديبلوماسي فادح، ولم يفرق بين الباراغواي والأوروغواي، وتبين ذلك جليا أثناء تغطية هذا الحدث على الموقع الإلكتروني لمجلس مدينة طنجة.

ففي لحظة استقبال عمدة طنجة السيد البشير العبدلاوي، سفير الباراغواي من طرف المجلس الجماعي للمدينة، اللقاء الذي تم عقده بمقر جماعة طنجة، يوم الاثنين الماضي، بين عمدة المدينة، وسفير البراغواي في الرباط ،الذي قدم إلى طنجة لمناقشة قضايا التعاون بين مدينة طنجة، والبراغواي وإمكانية خلق توأمة بين طنجة، ومدينة  إنكارناسيون البراغوايانية.

وفوجئ السفير أثناء مراسيم الإستقبال والبرتوكول، باستقباله بالباراغواي بالعلم الوطني لدولة الأوروغواي، واستغرب السفير الذي كان يتابع باندهاش كلام السيد العمدة، التي يتعلق بعلاقة المغرب بدولة أخرى وشراكة مع مدينة في دولة غير دولته.

وليس هذا فقط، بل أخطأ السيد العمدة أيضا باسم السيد السفير، ولوحظ هذه الاخطاء أثناء تغطية هذا الحدث على الموقع الإلكتروني لمجلس مدينة طنجة. بالصور..-موجة-سخرية-بالفايسبوك

ليتدارك الموقف ويقدم عمدة المدينة، اليوم الخميس، اعتذارا رسميا بخصوص الهفوة الدبلوماسية التي رافقت استقباله لسفير دولة البارغواي، أوسكار ينيتيز،  بعلم دولة الأوروغواي، وهو الخطأ الذي وثقته صور اللقاء البروتوكولي وتداولته العديد من وسائل الإعلام الوطنية والدولية .

ولذلك ذكرت الجماعة، عبر بيان توضيحي أن الخطأ كان عن غير قصد حيث أشارت إلى أنه “رفعا لكل لبس وتنويرا للرأي العام المحلي والوطني”، أعلنت في شخص العمدة محمد البشير العبدلاوي، عن تقديم “اعتذارها الصادق عن الخطأ غير المقصود، حسب توصيف ذات الوثيقة التي توصلت بنسخة منه الجرائد المحلية بطنجة.

وبالرغم من الهفوة الدبلوماسية غير المقصودة أكدت الجماعة، أن الزيارة التي قام بها سفير البارغواي تكللت بالنجاح، وقد مرت في جو ودي ومسؤول، وشكلت مناسبة أبرز من خلالها المسؤولان ضرورة تعزيز التعاون والعلاقات بين البلدين، على المستوى المركزي والمحلي، مضيفا “أن الطرفين أعربا عن رغبتهما في إبرام اتفاقية توأمة بين مدينة طنجة، ومدينة إنكارناسيون”.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب علمي الباراغواي، والأورغواي، موجة سخرية عارمة من عمدة مدينة طنجة، البشير العبدلاوي عن حزب العدالة والتنمية، عقب وقوعه في خطأ مثير للجدل، خلال استقباله سفير دولة الباراغواي، حيث اعتقد بأنه استقبل سفير الأوروغواي، وهو الأمر الذي أكده علم هذه الأخيرة الذي كان إلى جانب العلم الوطني، وأيضا الموقع الالكتروني الخاص بجماعة طنجة والذي عنون ” سفير دولة الأوروغواي بالمغرب في زيارة بروتوكولية لجماعة طنجة.

وعبر الفايسبوكيون المغاربة خاصة بمدينة طنجة في تفاعلهم مع الصور المتداولة عن سخريتهم الشديدة، حيث أطلق مجموعة منهم عدد “النكات” بسبب عدم تفريق عمدة طنجة بين علمي الأوروغواي والبارغواي.

سخرية الفيسبوكيين لم تنته عند هذا الحد، بل ذكروا أن سبب الهفوة، فضيحة الـــ 240 مليون سنتيم، التي منحها العمدة، لجمعية مقربة من حزبه، والتي لم يمر على تأسيسها شهر ولم تتسلم وصل إيداعها بعد، أنها وراء هذا الخطأ الدبلوماسي المخزي، وبالتالي وضع ” علم الباراغواي ” بدل ” الاوروغواي “.

نشطاء الفيس، سخروا من العبدلاوي، وأكدوا أنه خطأ مثل هذا، سيجعل سفير الباراغواي يشعر بالكثير من الانزعاج، بسبب استهتار عمدة طنجة، ليس فقط لوضع علم دولة أخرى على الطاولة، بالرمزية الكبيرة للأعلام الوطنية، ولكن لأنه كان يتابع باندهاش كلام ملقى على عواهنه عن علاقة بدولة أخرى، وشراكة مع مدينة في دولة غير دولته، وغيرها من الحماقات التي قد يكون تفوه بها عمدة طنجة.

تداعيات الهفوة الديبلوماسية التي سقط فيها مجلس مدينة طنجة تناقلتها العديد من وسائل الإعلام الدولية، معتبرة  أن الأمر اختلط على محمد البشير العبدلاوي، حين استقبل سفير دولة البارغواي، بعلم دولة الأوروغواي، وهو الخطأ الذي وثقته صور اللقاء البروتوكولي وكذا بلاغ صادر عن الجماعة الحضرية لطنجة، تحدث عن استقبال سفير الأوروغواي.

ويتوقع أن تكون هناك ردة فعل من طرف الدولة المغربية، مما سيضطر الجهات المسؤولة،  عن تقديم اعتذار رسمي لدولة البارغواي، عن هذا الخطأ الذي تتحمل وزره مؤسسة مدنية منتخبة، سيحكي عنها سفير الباراغواي لدولته عن أغرب لقاء أجراه في مساره الديبلوماسي.

2017-02-09
اترك تعليقاً

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

fatiha