دراسة مثيرة عن التبغ بأمريكا.. الأثرياء يتركونه والفقراء لا

آخر تحديث : الأحد 18 يونيو 2017 - 3:05 صباحًا

بعد عقود طويلة من الدعاوى القضائية والحملات العامة والنضالات المؤلمة، استطاع الأمريكيون أخيرا أن يفعلوا شيئا كان ينظر إليه كفعل مستحيل، استطاعوا الإقلاع عن التدخين، وحفظ ملايين الأنفس، وتخفيض نسبة الإصابة بالسرطان.حدث هذا في الفئات الفقيرة في المجتمع أو غير المتعلمة أو الذين يعيشون في بيئات فقيرة.والمخفي في نسبة انخفاض التدخين هو أنها أصبحت عادة للفقراء. نسبة التدخين في أمريكا انخفضت إلى مستويات تاريخية، حيث إن 15 بالمئة فقط من البالغين ما زالوا يدخنون.وأشارت الصحيفة إلى أن نسبة التدخين بين الأشخاص الذين لا يتلقون تعليما عاليا، أي الذين لا يتجاوزون مرحلة الثانوية العامة، تصل إلى 40 بالمئة.وقالت إن نسبة السرطان بين سكان المناطق الريفية بسرطان الرئة تتراوح بين (18 – 20 بالمئة) مقارنة بسكان المدن.ويقول الباحثون إن الطبقة الأمريكية الفقيرة تدخن الآن سجائر أكثر من غيرها من فئات الأمريكيين.وأشارت الصحيفة إلى أن اتساع الفجوة بين الطبقات التي تدخن تحمل آثارا صحية كبيرة، وتعكف على إعادة تشكيل المعركة بشأن مكافحة التبغ. وأشارت إلى أن شركات السجائر تركز في تسويقها على المجتمعات الاجتماعية والاقتصادية الدنيا؛ للاحتفاظ بقاعدة العملاء.وبينت أن المنظمات غير الربحية تقوم بإعادة صياغة برامجها للعمل المعقد والصعب؛ للوصول إلى الفئات المهمشة ومعالجتها.وتقول الصحيفة إن هناك تفاوتا في العديد من القضايا بين الأمريكان، لكن التدخين هو الجانب الأكثر تفاوتا وأكثر انقساما، وهو مسألة حياة أو موت، ورغم ذلك فإن الأمريكيين الأكثر ثراء والأكثر تعليما يحدّون إلى درجة كبيرة من التكلفة والآثار المميتة للتدخين.

2017-06-18 2017-06-18
اترك تعليقاً

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

fatiha