حتى استعادة الدولة

آخر تحديث : الأحد 12 فبراير 2017 - 4:59 مساءً

شكرا على الإبلاغ!سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.موافق

حتى استعادة الدولة عبد الملك شمسان نشر في المشهد اليمني يوم 12 – 02 – 2017

عبدالملك شمسانيجتهد المتضررون من ثورة فبراير في تحميل الثورة كل ما تلاها من اضطراب، وهو منطق وخطاب يقصد به النكاية وكثيرا ما يتعدى هدفه إلى تأليب الرأي العام ضد القوى التي كانت فاعلة في الثورة وخلق عقدة ذنب لدى كل من شارك فيها من عموم الشعب اليمني، على أمل أن تظل هذه العقدة دافعا نفسيا توجه سلوك كل شخص إلى الخلاص من وخزها بالتراجع عن أهدافها، وهو ما سيعني عمليا: التسليم للنظام الذي أطاحت الثورة برأسه وإتاحة الفرصة لعودته مجددا.بالمقابل: لا يصيب بعضنا باتخاذ مسار مبني على قاعدة رد الفعل، ليركز جهده في إثبات صحة خيار الثورة وتوفر مبرراته، وإن كان ذلك ضروريا طالما أنه لا ينطلق كردود فعل.يقاس النجاح المباشر للثورة بما أسقطت من النظام الذي استهدفته، ويقاس أولا بما أسقطته عن الشعب من عجز إزاء السياسات الخاطئة والتدميرية، وبما بعثت فيه من رغبة جامحة في التغيير وقدرة على المضي نحو تحقيق هذا الهدف.ما يحدث من اضطراب منذ 2011 وحتى اليوم دليل يؤكد نجاح الثورة وأنها تمضي نحو أهدفها. وبالطبع، ليس من الصواب الانصراف إلى المغازي العميقة للثورة على حساب تقييمها بناء على ما حققته من هدفها الأول والمباشر والمتمثل بإسقاط النظام.وبتقييمها على ضوء هذا الهدف فقد نجحت بامتياز وأسقطت رأس النظام الفاسد، وكان لزاما على المجتمع اليمني أن يستوفي هذا الهدف مع مرور الأيام.ذلك ما حدث، وهو ما أدركه علي صالح ورآه رأي العين، ولهذا لم ينتظر حتى يفقد كل قوته المتبقية في النظام الذي تركه وراءه، وبادر إلى الارتماء في أحضان إيران، قاصدا العودة إلى السلطة، ومتعمدا النكاية بالشعب اليمني ودول الخليج التي تبنت المبادرة الخليجية بما تنص عليه من مغادرة صالح للرئاسة وفتحت بذلك الباب الذي يدلف منه اليمنيون إلى التغيير الشامل.علي صالح لا يعد حليفا لإيران لمجرد أنه حليف للحوثي، بل هو حليف مباشر لإيران شأنه في ذلك شأن الحوثي تماما.وقد كانت إيران ذكية في إضافة صالح لقائمة أذرعها وحلفائها إلا أنها كانت بحاجة قبل الإقدام على هذا إلى ترجمة الحكمة العربية التي تقول: "لا تصاحب الأحمق فإنه قد يضرك من حيث أراد أن ينفعك"!!صالح والحوثي، كلاهما تسبب في التدمير الذي ما يزال مستمرا لمشروع إيران، وتسبب في القضاء على أملها في السيطرة على اليمن والعبور منها الى الخليج. والدعم الإيراني الذي ما يزالان يحصلان عليه حتى اليوم ليس له مبرر إلا انعدام خيارات إيران ومحاولة إنقاذ أكبر قدر مما يمكنها تنميته مستقبلا برجاء العودة.تحتاج إيران إلى جماعة الحوثي كذراع عسكري وإن بصيغته المليشاوية، كما تحتاجها كوكيل إقليمي تصدر عبره فكرها ومذهبها، إلا أن هذه الجماعة أثبتت مبكرا فشلها السياسي رغم ما تبذله من محاولات الممارسة السياسية التي تريد أن تستوفي بها شروط الوكالة، وقد وجدت إيران في علي صالح غنيمة باردة لم تبذل في تشكيلها جهدا ولا مالا، ورأت أنه يكمل النقص السياسي في جماعة الحوثي، وذلك بحكم خبرته وعلاقاته الخارجية ومعرفته بتفاصيل الدولة والمجتمع اليمني وما تبقى لديه فيما يعرف ب"الدولة العميقة"، فضلا عن مؤهلاته ليكون أيضا ذراعا عسكريا متماهيا مع الحوثي بما لديه من قوة عسكرية تشكلت بأموال ودعم خصومها في الخليج، ولم يتوقف الرجل فوق ذلك عن منافسة الحوثي ومزاحمته في قلب إيران عبر الاستزادة من مبررات الوكالة فكريا ومذهبيا.الثورة ليست اسما، ولا شعارا، ولا مصطلحا، ولا ساحة أو فعالية، وإنما هي كل ذلك ومنظومة من القيم والأهداف السامية بين يدي الحاضر والقادم من الأجيال، وما نحن فيه اليوم من معركة من أجل استعادة الدولة ليس إلا فصلا من فصول ثورة فبراير العظيمة، ومن فضل الله على اليمنيين أنه يريد أن يحقق لثورتهم أكبر قدر من الإجماع في مختلف مراحلها، فكثير ممن لم يشاركوا من أجل استعادة الدولة في ثورة فبراير 2011م يشاركون اليوم من أجل ذات الهدف "استعادة الدولة"، وما تزال ساحات المعارك في مختلف الجبهات ترحب بالمنضمين منهم إلى الشرعية والمقاومة كما كانت ترحب بهم ساحات الاعتصام في 2011م. انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

2017-02-12 2017-02-12
اترك تعليقاً

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

fatiha