تكتيك يانظيرة

آخر تحديث : الأحد 12 فبراير 2017 - 5:00 مساءً

شكرا على الإبلاغ!سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.موافق

تكتيك يانظيرة عبد الرحمن الوالي نشر في عدن الغد يوم 12 – 02 – 2017

فلنحذر الشلتين : الشرعية السعودية والحراك الإماراتي..ونخشى أن الشلتين مجرد أدوات لطرفين ينفذان خطة متفق حولها ، تماما مثل ماكان ولازال الخلاف بين علي عفاش وعلي محسن والهدف واحد وهو مواصلة تمزيق الجنوب . لا يغشنا أحد أن الصراع مناطقي فهذه أكذوبة .. لأن الصراع إقليمي ودولي بأدوات جنوبية تخلت عن الوطن الجنوبي .ننصح كل جنوبي شريف وبالذات الحراك والمقاومة (المعارضون للطرفين) أن يبقوا بعيدا عن هذا الفخ الذي ينفذه الطرفان وهما (الشرعية) و (الحراك الموالي للشرعية ) لأن المعارضين الصامدين هم بإذن الله طوق نجاة الجنوب نحو المستقبل .ولنتذكر أن زمان اعتصد الجنوب وسارت مسرحية مثل النكتة أن المعارك بكل مكان وأحدهم تنبهه زوجته لجحيم الرصاص ، وهو يقول لها : لا تخافي … غربان يانظيرة .. ولم نصحو حينها من ذلك الانتحار الجماعي ألا ونحن بباب اليمن .الخوف حاليا أن العصيد عاد (ولو بمكياج جديد) ونرى ونسمع مالا تحمد عقباه، ونرى وضع جنوبي لا يسر عدو ولا صديق ( ونرى باب اليمن ينادينا علنا) ومع ذلك (مناضل) حراكي موالي للشرعية أوجعنا بمقولة … تكتيك يانظيرة .ونتذكر هنا حكمة لطيفة ، أشار اليها الكاتب المرموق صلاح السقلدي في أحد مقالاته الأخيرة .. ولنعتبر منها :(ذهب الحمار يبحث عن قرنين فعاد مقطوع الأذنين). انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

2017-02-12 2017-02-12
اترك تعليقاً

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

fatiha