الحرس الثوري الإيراني يخوض معارك مباشرة مع السعودية على الحدود

آخر تحديث : الجمعة 17 فبراير 2017 - 5:14 مساءً

شكرا على الإبلاغ!سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.موافق

الحرس الثوري الإيراني يخوض معارك مباشرة مع السعودية على الحدود عشرات الضباط والقناصين وخبراء الصواريخ..

وحدة الرصد نشر في المشهد اليمني يوم 17 – 02 – 2017

قالت مصادر عسكرية مطلعة، أن المليشيات الانقلابية صعدت عملياتها الهجومية ومحاولات التسلل بالحدود السعودية، خلال النصف الأول من شهر فبراير الجاري، ما أسفر عن خسائر بشرية كبيرة في صفوف المليشيات وسقوط قتلى وجرحى من القوات السعودية. وبحسب إحصائية نشرتها وكالة الأناضول، فإن حوالي 17 جندي وضابط من القوات السعودية، (غالبيتهم من القوات البرية) قتلوا في مواجهات مع الحوثيين وصالح خلال الأسبوعين الماضيين بالحدود السعودية اليمنية، في حين قتل العشرات من مسلحي الحوثي والمخلوع في ذات المعارك.وتقول مصادر محلية أن الميلشيات الانقلابية دفعت بالمئات من مسلحيها في عمليات انتحارية، خلال الأسبوعين الماضيين، تركزت بالغالب في حدود جازان، المحاذي للبلدات الواقعة غرب محافظة صعدة، مستفيدة في تلك الهجمات بالطبيعة الجغرافية المتداخلة في تلك المناطق.وذكرت المصادر أن عمليات المليشيات وهجماتها الأخيرة على الحدود السعودية، أُديرت بشكل مباشر وكامل من قبل ضباط في الحرس الثوري الإيراني، تواجدوا مع المليشيات الانقلابية قرب مناطق المواجهة بالحدود السعودية، وشاركوا في تنفيذ الهجمات والتخطيط لعمليات التسلل.وأشارت المصادر إلى مشاركة العشرات من القناصة الإيرانيين في الهجمات التي نفذها الحوثيون خلال الأيام القليلة الماضية على الحدود السعودية، لافتة إلى شكاوي العديد من ضباط الحرس الجمهوري الموالي للرئيس السابق من تواجد الضباط الإيرانيين وإدارتهم لكاملة العمليات العسكرية القائمة بين الانقلابيين والقوات السعودية منذ ما يزيد عن عامين.ونقلت صحيفة «أخبار اليوم» في عددها الخميس عن تلك المصادر قولها، أن قائد عسكري إيراني، يشرف على ما تسمى ب«القوة الصاروخية» في مليشيات الحوثي والمخلوع، وجه خبراء الصواريخ الإيرانيين واللبنانيين، بالإشراف الميداني على إطلاق الصواريخ الباليستية على المناطق السعودية، معللاً ذلك بفشل عناصر الحوثيين التي تم تدريبها على تنفيذ هجمات نوعية في الأراضي السعودية، فضلاً عن فشلهم في تحديد الأهداف وإطلاق الصواريخ بالطرق الصحيحة مما أدى لفشل وسقوط معظم تلك الصواريخ قبل عبورها في الحدود السعودية.وبحسب المصادر فإن زعيم جماعة الحوثي بارك مشاركة الإيرانيين وإدارتهم لعمليات جماعته بالحدود السعودية، وأفصح بشكل ضمني عن ذلك في التهديدات التي تضمنها خطابها الأخير. انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

2017-02-17 2017-02-17
اترك تعليقاً

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

fatiha